منتديات الصـكــــر
اهلا بك اخي الزائر
مـنتديـات الـصكـر
ملتقى المثقفين النخبة

يسعدها ان تعرف بنفسك
وان لم يكن لديك حساب الرجاء منك اتمامه
ونتشرف بانظمامك الينا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
المواضيع الأخيرة
» وادي ام الشبابيط
2018-12-01, 11:19 am من طرف وليدالصكر

» الدكرمان
2018-11-30, 8:08 am من طرف وليدالصكر

» الدكرمان
2018-11-30, 8:04 am من طرف وليدالصكر

» العباخانة
2018-11-30, 8:01 am من طرف وليدالصكر

» القاطر خانة
2018-11-30, 7:57 am من طرف وليدالصكر

» التختروان
2018-11-30, 7:47 am من طرف وليدالصكر

» سفر برلك (نفير عام 1914)
2018-11-19, 8:30 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ مصطفى الطه - شيخ قبيلة الجحيش الزبيدية
2018-10-26, 3:20 am من طرف وليدالصكر

» عشائر العراق - العشائر القحطـانيـة
2018-09-11, 9:13 pm من طرف وليدالصكر

» عشيرة الداينية
2018-08-26, 8:38 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ عبدالله العواد الجبوري
2018-08-26, 8:32 pm من طرف وليدالصكر

» قبيـلــة الـجـبــور في الـضـلــوعـيـــــة
2018-08-05, 6:15 pm من طرف وليدالصكر

» مدينة فوق الانهار...شاهد
2018-05-01, 7:22 pm من طرف وليدالصكر

» قرية حسن الشيخ تستقبل شيوخ محافظة النجف الاشرف
2018-04-06, 4:40 am من طرف وليدالصكر

» بغداد 1913
2018-01-19, 3:04 pm من طرف وليدالصكر

» غابه تحت الاارض في السعوديه
2018-01-19, 3:00 pm من طرف وليدالصكر

» الملك فيصل في قصر الشيخ موحان الخيرالله
2018-01-19, 2:49 pm من طرف وليدالصكر

» سجل حظورك اليومي بالصلوات على النبي محمد (ص)
2018-01-16, 4:39 am من طرف وليدالصكر

» الشيخ صالح العجل السالم - قبيلة الجبور - عشيرة الجوابنة
2017-12-29, 5:12 am من طرف وليدالصكر

» تعازينا للشيخ رعد حمزة العلوان لوفاة عمه المرحوم حامد علوان
2017-12-19, 5:53 pm من طرف وليدالصكر


شاطر | 
 

 تاريخ دولة الكويت (1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المقنع الكندي
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 12/04/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ دولة الكويت (1)   2008-06-24, 12:24 pm

تاريخ الكويت((الشيخ مبارك الصباح))

و يشمل تاريخ دولة الكويت والجزر التابعة لها ، ويقسم إلى أربعة فترات. الفترة الأولى هي التاريخ القديم، والثانية تبدأ مع بداية حكم الشيخ صباح بن جابر عام 1752 وهي فترة نشأة وتأسيس الكويت وتنتهي عندما تولى الشيخ مبارك الصباح الحكم. أما الفترة الثالثة فقد ابتدأت بتوقيع الشيخ مبارك الصباح اتفاقية الحماية مع بريطانيا عام 1899، و استمرت إلى حين إعلان الكويت استقلالها عن بريطانيا حيث بدأت الفترة الرابعة.

التاريخ القديم
في القرن السادس قبل الميلاد عاش الهيلينستيون في جزيرة فيلكا ، في تل يسمى باسم تل خزنة [1].

كان أول ظهور للكويت في التاريخ في عهد اليونانيون في القرن الثالث قبل الميلاد ، حينما استولت قوات الإسكندر الأكبر على جزيرة فيلكا، و أسماها اليونانيون باسم إيكاروس [2] ، و قد كانت الجزيرة سكنا لبعض اليونانيون و بعض التجار الأجانب و بعض السكان المحليين ، و قد قام تنافس بين البيزنطيين في سوريا و البتراء و ملوك مصر أدى إلى تقليل أهمية الجزيرة ، و يوجد في فيلكا معبد يوناني لخدمة الإله أبولو [3] ، تسمية الجزيرة مختلف عليها ، فهناك من يقول بأن التسمية يونانية ، و هناك من يقول بأن التسمية برتغالية و هناك من يقول بأن التسمية عربية ، و قد كانت تسمى الجزيرة بإسم أفانا [4] ، و قد سميت بإسم فيلكا و هي تعني في اللغة اليونانية الجزيرة البيضاء و يحتمل أن تكون اللفظة محرفة من كلمة فيلكس في اللغة اليونانية و هي تعني الجزيرة السعيدة [5] ، في عام 1958 تم إكتشاف حجر إيكاروس الذي به تم التأكد أن الجزيرة كانت تسمى بهذا الاسم في أيام الإسكندر الأكبر [6] ، و سميت الجزيرة باسم فيلكا أو فيلجا بلفظ السكان المحليين ، و هي كلمة مأخوذة من كلمة فلج بمعنى الماء الجاري و الأرض الطينية الصالحة للزراعة و قد سميت بهذا الاسم في العصور الإسلامية الأولى [7].

قامت مملكة ميسان و هي مملكة عربية في جنوب العراق وامتدت حتى شمال الكويت في عام 127 قبل الميلاد.

حدثت معركتين في الكويت في جبل واره ، فكانت الأولى هي يوم واره الأول و الثانية هي يوم واره الثاني ، المعركة الأولى كانت بين المنذر ابن ماء السماء و قبيلة بكر بن وائل التي خرجت عن طاعته ، فسار إليهم حتى يعودوا إلى طاعته و لكنهم أبوا ، فقاتلهم فهزمهم و قد أقسم بأن يقتلهم في أعلى جبل واره حتى يسيل دمهم إلى الوادي ، فبدأ في قتلهم في قمة الجبل ، و لكن الدم جمد فقيل له لو صببت الماء لوصل الدم إلى الوادي ، فصبوا الماء و وصل الدم إلى الوادي [8] ، و في المعركة الثانية أعلنت قبيلة تميم العصيان على عمرو بن هند ملك الحيرة ، فقاموا بالإغارة على إبله ، فقام بقتالهم فهزمهم ، و أسر منهم الكثير و أمر بقتلهم و حرقهم في جبل واره [9].

في عام 12هـ قامت معركة ذات السلاسل بين المسلمين و الفرس في مرتفعات كاظمة في شمال الكويت ، و قد انتهت المعركة بانتصار المسلمين [10].
تأسيس مدينة الكويت
وقد كانت تعرف منذ أوائل القرن السابع عشر بالقرين ، وسميت بالقرين أو الكويت تصغيراً من قرن وكوت ، والقرن يعني التل أو الأرض العالية وأما الكوت فهو القلعة أو الحصن.

سكنت الكويت في القرن السابع عشر والقرن الثامن عشر من قبل بعض القبائل الذين هاجروا من نجد في القرن السادس عشر إلى سواحل الخليج العربي في الزبارة و سمي الناس الذين هاجروا بالعتوب ، بسبب عتوبهم من نجد بعد القحط الشديد فانتقلوا إلى الزبارة.

إنتقل العتوب بعدها إلى الكويت ، واستوطنوها حيث كان لبني خالد كوتاً في ذلك الموقع ومن هذا الكوت جاءت تسمية الكويت ، و استقر العتوب حول هذا الكوت في عام 1711م ، و قد استوطنوا تحت حكم بني خالد فترة من الزمن ، وامتهن بعضهم الغوص على اللؤلؤ ، فازدهرت أعمالهم وتكاثر السكان في المدينة ، ثم أختير الشيخ صباح بن جابر كأول حاكم لهم في عام 1752م [11].
عهد الشيخ صباح بن جابر
أختير صباح بن جابر ليصبح أول حاكم لهم و ذلك بسبب حاجتهم إلى من يأمر عليهم و يكون مرجعا لهم في حل المشكلات و الفصل في القضايا والخلافات ، و بسبب ضعف بني خالد التي كانت تحمي الكويت في السابق [12] ، فوافقهم ، و كان حكمه يرتكز على استشارة كبار قومه في أهم الأمور ، و له السمع و الطاعة بما يقضي به من أمور وفق الشريعة الإسلامية.
عهد الشيخ عبد الله بن صباح بن جابر
بعد وفاة صباح بن جابر عام 1762 ، استلم إبنه عبد الله بن صباح الأول الحكم ، والذي حكم لفترة طويلة استمرت حتى عام 1812 [13] ، وفي فترة حكمه تم رفع أول علم للإمارة وهو العلم "السليمي" وذلك لتمييز السفن الكويتية بعد أن أصبح للإمارة أسطول بحري ، و في فترة حكمه خاض الكويتيون أولى معاركهم عام 1783 ، وهي معركة الرقة البحرية ، و قد جرت أحداثها بالقرب من جزيرة فيلكا ، و كانت بين الكويتيين وقبيلة بني كعب التي كانت تريد الاستيلاء على الكويت ، و قد انتهت المعركة بانتصار الكويتيين ، و في نفس العام ، تم بناء أول سور حول مدينة الكويت ، و قد بلغ طوله 750 متراً ليحمي المدينة من الغزو الخارجي بعد معركة الرقة البحرية [14] ، و يقال أن السور الأول كان عبارة عن الكوت الموجود في الكويت [15] ، في مارس 1811 خاضت الكويت معركة رحمة مع البحرين بقيادة عبد الله بن أحمد آل خليفة و جابر بن عبد الله الصباح من الكويت ضد حاكم الدمام رحمة بن جابر الجلهمي بدعم من سعود بن عبد العزيز بن محمد حاكم نجد ، و انتهت المعركة بانتصار البحرين و الكويت [16].
عهد الشيخ جابر بن عبد الله بن صباح
بعد وفاة عبد الله بن صباح الأول في عام 1812 ، تسلم إبنه جابر بن عبد الله الصباح الحكم، و في عام 1815 تم بناء السور الثاني حول مدينة الكويت، و ذلك بسبب نية بندر السعدون حاكم قبائل المنتفق أن يغزو الكويت، و قد كان طول السور 2300 متراً [17] ، و في يونيو 1831 انتشر مرض الطاعون في الكويت، و قد قضى على الآلاف من أهل الكويت [18] و قد سميت تلك السنة بسنة الطاعون [19]، و قد تم عمل مسلسل تاريخي كويتي للتذكير بما حصل في تلك السنة، و قد سمي المسلسل باسم مسلسل الدروازة، و قد تم عرضه في عام 2007 [20].
عهد الشيخ صباح جابر الصباح
في عام 1859 توفي الشيخ جابر بن عبد الله الصباح ، و تولى إبنه صباح جابر الصباح الحكم ، و في عهده اتسعت التجارة و كثرت أموال الكويت ، و أراد أن يفرض رسوماً جمركيةً على البضائع الخارجة من الكويت فقال له تجار الكويت : لا تجعل على أموالنا ما لم يجعله أبوك و لا جدك من قبل ، ولم يستطع إقناعهم ، و لكنهم قالوا له : ستكون أموالنا وقفاً على ما تحتاج إليه الكويت ، فوافقهم على ذلك [21] ، توفي في عام 1866م.
عهد الشيخ عبد الله بن صباح الصباح
بعد وفاة صباح جابر الصباح في عام 1866 تولى إبنه عبد الله بن صباح الصباح الحكم ، و قد اشتهر باسم عبد الله الثاني الصباح ، و في عام 1866 أصدر أول عملة كويتية ، و لكنها لم تستمر طويلا ، و قد كان إسمها البيزة [22] في عام 1868 حدث ما يعرف باسم سنة الهيلق ، حيث عم الجوع الكويت ، و قد كان الناس يأكلون باقي الذبائح و قد استمروا على هذا الحال حتى عام 1870 [23] ، و في عام 1871 شهدت الكويت حادثة الطبعة ، و قد كانت تسمى باسم طبعة أهل الكويت ، لاختلافها عن الطبعات التي حدثت في دول الخليج في أعوام 1910 و 1916 و 1925 [24] ، حيث غرقت العديد من السفن الكويتية بعد إعصار مدمر حدث في الطريق بين الهند و عمان [25] ، و في عهده رفع العلم العثماني الأحمر في سنة 1871م على السفن الكويتية بدلاً من العلم السليمي بعد مضايقة الحكومة العثمانية لهم ولأمور رآها الشيخ في صالحه وتعود عليه وعلى أهل بلدته بالخير من الإعفاء الجمركي والضرائب وعدم مصادرة ممتلكاتهم في البصرة والسيبه والفاو والزبير تعبيراً عن التبعية للخلافة العثمانية، و في عام 1871 قام بمساعدة الدولة العثمانية على السيطرة على إقليم الإحساء ، حيث تولى قيادة ثمانين سفينة بالإضافة إلى تسيير جيش بري بقيادة أخوه الشيخ مبارك الصباح [26].
عهد الشيخ محمد بن صباح الصباح
في 17 مايو 1892 توفي الشيخ عبد الله بن صباح، و تولى الحكم بعده أخوه الشيخ محمد بن صباح الصباح ، و لكنه لم يلبث طويلا في الحكم حتى اغتاله أخوه مبارك الصباح في عام 1896 [27]

الكويت تحت الحماية البريطانية
عهد الشيخ مبارك الصباح (1896-1915)

الشيخ مبارك الصباحتولى الشيخ مبارك الصباح سدة الإمارة في الكويت في 13 مارس 1896 بعد اغتياله لأخيه الشيخ محمد بن صباح الصباح أمير الكويت.

طلب الشيخ مبارك الصباح بعدها الحماية البريطانية في سبتمبر من عام 1897 إلا أن طلبه قوبل بالرفض معللة بأن بريطانيا لا ترى ضرورة في التدخل في شؤون المنطقة إلا أنها غيرت موقفها و وافقت على إبرام الاتفاقية في 23 يناير 1899 بسبب خشيتها من امتداد النفوذ الألماني الذي كان يسعى لمد سكة حديد من برلين إلى كاظمة شمال جون الكويت.

وكان من بنودها أن لا يقبل الشيخ مبارك وكيلاً أو قائم مقام من جانب أي حكومة وأن يمتنع عن منح أو بيع أو رهن أو تأجير أي قطعة أرض من أراضي الكويت لدولة أخرى بغير أن يحصل على إجازة من بريطانيا [28].

في عام 1901 أغار الشيخ حمود الصباح و الشيخ جابر المبارك الصباح على قبائل ابن رشيد من شمر في الرخيمة غرب حفر الباطن كسب خلالها الجيش الكويتي غنائم عديدة [29].

في عام 1901 قام الشيخ مبارك بحشد قوات كبيرة للخروج إلى حائل عاصمة دولة آل رشيد والتفي مع عبد العزيز بن متعب بن عبد الله الرشيد في معركة الصريف في شمالي غرب بريده انتهت بانتصار قوات عبد العزيز الرشيد ، و في عام 1903 أغارت قوات مشتركة بقيادة كل من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود والشيخ جابر المبارك الصباح على سلطان الدويش في جولبن بالصمان بسبب ميله لبن رشيد وغنموا 5,000 رأس من الإبل [30] ، و في عام 1910 حدثت معركة هدية بين مبارك الصباح و عبد العزيز بن سعود أمام ابن سعدون زعيم المنتفق ، و قد كان قائد جيش الكويت جابر المبارك الصباح ، و قد أغار على جيش السعدون الذي كان أكثر منهم ، فانهزموا و تركوا الكثير من الأمتعة و الأبل و الخيل للسعدون ، و قد سميت بذلك المعركة باسم معركة هدية [31].
أنشأت أول مدرسة نظامية في الكويت في عهده عام 1911 سميت بالمدرسة المباركية نسبة إلى اسمه.

و في عام 1912 قام الشيخ مبارك الصباح برفع قيمة الضرائب على التجار في الكويت ومنع الغواصين من الغوص معللاً بحاجته للرجال للدفاع عن المدينة والظهور بمظهر القوي ، واحتج كبار التجار على هذا القرار ، و قاموا بالهجرة إلى البحرين وهم هلال فجحان المطيري و إبراهيم المضف و و شملان بن علي ، وندم مبارك على هجرة التجار فأرسل وفدا يحمل رسالة تتضمن الاعتذار لهم وحثهم للرجوع للكويت إلا أنهم رفضوا ، فأرسل إبنه سالم المبارك الصباح وقام بالاعتذار لهم فرجعوا إلى الكويت عدا هلال فجحان المطيري فقام مبارك بالذهاب إلى البحرين بمركبة البخاري مشرف وقابل شيخ البحرين عيسى بن على آل خليفة ورجع هلال معه إلى الكويت.

و في عام 1914م قرر مبارك الصباح رفع علم خاص به ، و ذلك بعد مناقشات حول العلم الذي سيخلف العلم العثماني بعد المعاهدة التي تمت مع البريطانيين في عام 1899م ، خاصة بعد نشوب الحرب العالمية الأولى التي كان الإنجليز والأتراك طرفين متناقضين فيها ، وبعد تعرض سفن أحد كبار التجار الكويتيين إلى إعتراض من الزوارق الحربية البريطانية بسبب رفعها العلم العثماني وتهديدها للسفن الكويتية بالإغراق إذا ما استمرت في رفع العلم العثماني الذي يتناقض رفعه مع وجود معاهدة مبرمة بين البلدين ، وهو علم أحمر وفي وسطه كلمة كويت ، واختار من العلم ثلاثة أشكال ، مثلثا للإمارة ، ومربعا للدوائر الحكومية ومستطيلاً للسفن ، وقد مرت على هذا العلم بعض التعديلات الطفيفة ولكنه استمر حتى عام 1961م.
عهد الشيخ جابر المبارك (1915-1917)
بعد وفاة الشيخ مبارك تولى إبنه الشيخ جابر المبارك الصباح الحكم غير إنه لم يلبث في الحكم طويلا و توفي فأسندت الإمارة إلى أخيه الشيخ سالم المبارك الصباح في يناير من سنة 1917 [32].
عهد الشيخ سالم المبارك الصباح (1917-1921)
ى الشيخ سالم المبارك الحكم بعد وفاة أخيه الشيخ جابر المبارك الصباح شهدت خلالها الكويت بناء ثالث سور في تاريخها في عام 1920 الذي شيد بعد هزيمة الجيش الكويتي بقيادة دعيج الصباح في معركة حمض [33] . في عهده قام الإخوان بقيادة فيصل بن سلطان الدويش بالهجوم على الجهراء في 10 أكتوبر 1920 فحدثت معركة الجهراء [34] وفي 1921 توفي الشيخ سالم الصباح
عهد الشيخ أحمد الجابر الصباح (1921-1950)
تولى الشيخ أحمد الجابر الصباح الحكم في الكويت بعد وفاة عمه الشيخ سالم الصباح ، و في يوم 2 ديسمبر 1922 تم توقيع بروتوكولات العقير التي ترسم الحدود بين سلطنة نجد و مملكة العراق و الكويت ، و قد أقتطع أكثر من ثلثي المساحة التي كانت تسيطر عليها الكويت و تم إعطاءها لسلطنة نجد [35] ، في يوم 28 يناير 1928 قامت معركة في الكويت بين الكويتيون بقيادة علي الخليفة الصباح و علي السالم الصباح و الإخوان بقيادة علي بن عشوان عند آبار الرقعي ، و قد سميت المعركة باسم معركة الرقعي [36] ، وقد شهدت الكويت في عهده نهضة سياسية تمثلت في تأسيس أول مجلس شورى في الكويت عام 1938 [37] ، ونهضة اقتصادية تمثلت باكتشاف النفط في الكويت في عام 1937 في بئر بحره [38] ، وفي 30 يونيو 1946 تم تصدير أول شحنة نفط من الكويت [39] ، و في عهد الشيخ أحمد الجابر الصباح تم تأسيس مدينة الأحمدي في عام 1948 ، و قد سميت بهذا الاسم نسبة إلى الشيخ أحمد الجابر الصباح [40] و في عام 1950 توفي الشيخ أحمد الجابر الصباح.
عهد الشيخ عبد الله السالم الصباح (1950-1965)

تولى الحكم الشيخ عبد الله السالم الصباح في 25 فبراير 1950 ، و قد سمي لاحقا بإسم "أبو الدستور" لأنه هو الذي أمر بصياغة دستور لتنظيم الحياة السياسية في الكويت [41] ، و تم في عهده التوسع العمراني الكبير ، حيث بدأ الناس بالخروج من داخل السور ، و في عام 1957 تم هدم السور مع الإبقاء على البوابات الخمس [42] ، وفي 19 يونيو 1961 تم إلغاء معاهدة الحماية البريطانية التي وقعت في 23 يناير 1899 ، و تم إعلان استقلال دولةالكويت [43] ، و في 11 نوفمبر 1962 تم إصدار دستور دولة الكويت [44] ، وفي تاريخ 7 سبتمبر 1961م صدر قانون جديد بعد الاستقلال بشأن العلم الوطني لدولة الكويت ليكون العلم الجديد رمزاً لاستقلال البلاد ، فتم استبدال العلم القديم بالجديد في صبيحة يوم 24 نوفمبر 1961م [45] ، ويتكون من أربعة ألوان : الأحمر والأخضر والأبيض والأسود وهذه الألوان مستوحاة من بيت الشعر العربي :

بيض صنائعنا سود مواقعنا

خضر مرابعنا حمر مواضينا

و في 29 يناير 1963 تم افتتاح أول جلسة لمجلس الأمة [46] ، و قد ترأس المجلس عبد العزيز حمد الصقر حتى استقال في عام 1965 ، و بعده ترأس المجلس سعود عبد العزيز العبد الرزاق و من أهم منجزات هذا المجلس هو تشكيل الوزارات و عدم الجمع بين العمل التجاري و الوزاري ، و في 14 مايو 1963 انضمت الكويت إلى الأمم المتحدة [47] ، و في عام 1965 توفي الشيخ عبد الله السالم الصباح.

عهد الشيخ صباح السالم الصباح (1965-1977)
تولى الحكم الشيخ صباح السالم الصباح بعد وفاة أخيه الشيخ عبد الله السالم الصباح ، و استمر في الحكم حتى 31 ديسمبر 1977 [48] حيث توفي ، و كان أول وزيراً للخارجية بتاريخ الكويت وذلك بالوزارة الأولى من عام 1962 ، و في عهده تم عقد الانتخابات الثانية لمجلس الأمة الكويتي ، و قد بدأت جلسات مجلس الأمة الكويتي 1967 في 7 فبراير 1967 ، و قد انتهت أعماله في 30 ديسمبر 1970 [49] ، و ترأس المجلس أحمد زيد السرحان حتى عام 1970 و من أهم منجزات هذا المجلس قانون دعم الدول العربية في حربها ضد إسرائيل و قانون إنشاء محكمة أمن الدولة ، و في 10 فبراير 1971 تم بدأ أعمال مجلس الأمة الكويتي 1971 و انتهت أعماله في 8 يناير 1975 [50] و ترأس المجلس خالد صالح الغنيم حتى عام 1975 و من أهم منجزات هذا المجلس هو قانون إنشاء المحكمة الدستورية ، و في 11 فبراير 1975 بدأ أعمال مجلس الأمة الكويتي 1975 ، و قد انتهت أعماله في 19 يوليو 1976 بعد أن حل الأمير مجلس الأمة الكويتي [51] ، و كان رئيس المجلس آن ذاك خالد صالح الغنيم ، و من أهم منجزات المجلس قانون الخدمة العسكرية الإلزامية و قانون تأميم النفط.
عهد الشيخ جابر الأحمد الصباح (1978-2006)
تولى الحكم الشيخ جابر الأحمد الصباح في 31 ديسمبر 1977 ، و في يوم 8 فبراير 1978 عين الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح وليا للعهد [52] ، في يوم 9 مارس 1981 عاد مجلس الأمة الكويتي للعمل ، و الشيخ جابر هو صاحب فكرة إنشاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، والذي وقع على إنشاءه في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة بتاريخ 25 مايو 1981 [53].

في صيف عام 1982 حدثت أزمة سوق المناخ ، حيث كانت إحدى أكبر الهزات في تاريخ الكويت الاقتصادي ، حيث عجز العديد من المتداولين في بورصة الكويت من دفع بعض الشيكات المؤجلة [54] ، و قد كان العديد من المستثمرين يشترون و يبيعون الأسهم بالآجل ، مما أدى إلى ارتفاع قيمة الأسهم ثم انخفاضها بشكل كبير مما آل إلى حدوث أكبر أزمة اقتصادية في الكويت [55] ، و قد حلت الحكومة المشكلة بعد شراءها اسهما بقيمة 2.5 مليار دولار أمريكي [56].

في 19 يناير 1985 انتهت أعمال دورة مجلس الأمة الكويتي 1981 [57] ، و قد ترأس المجلس في هذه الدورة محمد يوسف العدساني و من أهم منجزات المجلس قانون تعديل بعض أحكام قانون الجنسية و قانون بالموافقة على تيسير التبادل التجاري بين الدول العربية ، و في 9 مارس 1985 بدأت دورة مجلس الأمة الكويتي 1985 أعماله ، و في 2 يوليو 1986 تم حل مجلس الأمة الكويتي من قبل الأمير [58] ، و قد كان رئيس المجلس في هذه الدورة أحمد عبد العزيز السعدون ، و من أهم منجزات المجلس قانون جرائم المفرقعات.

في 25 مايو 1985 تعرض الشيخ جابر الأحمد الصباح إلى محاولة اغتيال و لكنها فشلت ، و قد توفي شخصين من الحرس المرافق في الحادثة [59] ، و قد اعترضت سيارة موكب الأمير من قبل أحد المتشددين [60] ، و قد تم اتهام حزب الدعوة بتنفيذ هذه العملية [61].

في عام 1988 أختطفت طائرة تابعة للخطوط الجوية الكويتية اسمها الجابرية وقام المختطفون بقتل بعض الركاب فيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العنود
عضو برونزي
عضو برونزي


عدد المساهمات : 206
تاريخ التسجيل : 10/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ دولة الكويت (1)   2008-07-15, 4:53 pm

لمقنع الكندي
شكرا لك على هذا الطرح التاريخي
لدولة الكويت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ دولة الكويت (1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصـكــــر :: المنتديات الخاصة :: اماكن ومدن وحضارات-
انتقل الى: